HomeCategory السياسة الخارجية

طريق الحرير الرقمية للصين في المغرب: تداعيات هيمنة القطاع الرقمي

على المدى القصير، قد تخدم طريق الحرير الرقمية المغرب في تعزيز بنيته التحتية الرقمية، لكن التداعيات طويلة المدى قد تخلق مخاطر جسيمة بدءا من التجسس الإلكتروني، وجمع البيانات الجماعية، والنفوذ السياسي الذي لا ينبغي تجاهله.

أربعة مكاسب استراتيجية من وراء إعادة إعمار مدينة الكويرة

رغم ما يظهر من الوهلة الأولى على أن الإجراءات الجديدة سيادية المتعلقة بإعادة إعمار مدينة الكويرة تدخل ضمن حرص المغرب على حماية صحرائه وضمان احترام سيادة أراضيه، إلا أن نظرة استشرافية لما يجري على الأرض تُظهر وجود أبعاد جيوسياسية أخرى

المحادثات الليبية بمدينة طنجة: لماذا يتدخل المغرب؟

يموضع المغرب نفسه كوسيط موثوق في الصراع الليبي لتعزيز صورته دوليا كمصدر للاستقرار الإقليمي، للتحقق من تطلعات الجزائر المنافسة لتصبح قوة مهيمنة إقليمية، وتحسين علاقاته الثنائية مع ليبيا

العلاقات الجزائرية – المغربية .. خلخلة التوازن على المحك؟

نفذت الحكومة المغربية عددا مهما من الإصلاحات لتحسين وضعية حقوق المرأة، ورغم ذلك لم تتحسن وضعية حقوق المرأة ولم تتحقق المساواة بين الجنسين؛ بل ظلت معظم التغييرات حبرا على ورق، ولم تنفذ الإجراءات القانونية كما يجب.

المهاجرون غير النظاميين وكورونا: المعاناة المزدوجة

بالرغم من التراجع الملموس في عدد المهاجرين غير القانونيين نحو أوروبا والذي انخفض بسبب فرض حالة الطوارئ الصحية إلا أن حركة الهجرة غير النظامية للقادمين من جنوب الصحراء لم تتقلّص جراء القيود المفروضة على التنقل داخل المدن وبينها.

حصر النفوذ الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: المغرب

إنّ قاعدة تحالفات المغرب المتنوعة ودوره كفاعل أمنيّ إقليميّ رئيس يقلّلان من احتمالات قبوله لانتقادات الاتحاد الأوروبي لسياساته الداخلية – رغم أنّه يُحتمل أن يواصل اهتمامه بالتوصيات الخاصة باقتصاده طالما أنّه يتلقى تمويلاً من الاتحاد

المغرب – الإيكواس: النوايا الحسنة ليست كافية

عطلت الاعتبارات الجيو-سياسية والمسائل القانونية وجهود الترافع التي بذلت من طرف جهات فاعلة اقتصاديا في غرب إفريقيا مساعي المغرب للانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا

هل ستتغير السياسة الخارجية الجزائرية في جوارها الإقليمي خلال العقد القادم؟

سيظل سقف الأهداف السياسة الخارجية للجزائر خلال العقد القادم لا يتجاوز استغلال الفرص التي يتيحها الوضع الحالي بالمنطقة المغاربية دون الإخلال بتوازن القوى القائم