ندوة رقمية: مستقبل العملات المشفرة في المغرب

ندوة رقمية: مستقبل العملات المشفرة في المغرب

ندوة رقمية: مستقبل العملات المشفرة في المغرب

ندوة رقمية: مستقبل العملات المشفرة في المغرب

 

 

السياق

من الناحية التكنولوجية، فإن العملات الرقمية والبلوكشين، حضي مؤخرا بالكثير من الاهتمام. تعمل البلوكشين كنظام لامركزي لتسجيل وتوثيق المعاملات التي تتم باستخدام عملة رقمية معينة. بينما نمت البتكوين وغيرها من العملات المشفرة بشعبية كبيرة بين عوالم المال والاستثمارات العامة، في أواخر سنة 2017 وأوائل 2018، فقد أصبحت منذ ذلك الحين تقنية متخصصة لعشاق العملات المشفرة. بالنسبة مثلا إلى البتكوين – أول عملة مشفرة لامركزية في العالم، تم إطلاقها سنة 2009 – كما توصف بأنها الأكبر والأكثر شهرة، إذ بلغت قيمتها السوقية 786 مليار دولار اعتبارًا من أوائل يناير 2022. ومع ذلك، فإن تقنية البلوكشين هي أكثر بكثير من مجرد نظام آمن لتحويل العملات المشفرة. حيث أن هناك العديد من المخاوف التي تحوم حول هذه التكنولوجيا وقدرتها على تعطيل الأنظمة المالية التقليدية. فخارج عالم المال، يمكن استخدامها في تطبيقات الرعاية الصحية، والاستقرار السياسي، والتأمين، والتصويت، والرعاية الاجتماعية، والمضاربة. مع تأثير التكنولوجيا بالفعل على الأعمال والمجتمع على عدة المستويات، يستعد الاقتصاد العالمي لثورة البلوكشين. وبالتالي، فإن هذه التكنولوجيا ستغير قواعد اللعبة في السنوات القادمة. فوفقًا للاستطلاعات والتقارير، ستستخدمه العديد من الشركات المبتكرة الجديدة، وفي أقل من عقد يمكن أن تصبح البلوكشين والعملات الرقمية تقنيات أساسية لجزء كبير من قاعدة العملاء العالمية.

يعد المغرب واحدة من الدول التي حظرت معاملات البيتكوين والعملات المشفرة من قبل المؤسسات والحكومة على حد سواء منذ سنة 2017 ولم تتم صياغة أي تسويات واضحة لهذا القطاع للسماح باستخدامه القانوني داخل البلاد. ومع ذلك، لا يمكن إيقاف استخدامه طالما هناك هواتف ذكية وولوج إلى الإنترنت. في الآونة الأخيرة، قال والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري في بيان رسمي إن العملات المشفرة هي المستقبل وأن البلاد تتداول مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي لوضع إطار تنظيمي مشترك يحكم العملات المشفرة.

على الرغم من الفرص التي قد تقدمها العملات الرقمية، إلا أنه لا تزال هناك تحديات. كما لا يمكن الاستفادة من الفرص إلا إذا كانت مدعومة بإطار قانوني يحمي من المخاطر ويوفر اليقين للمشاركين في السوق فيما يتعلق بالوضع القانوني للعملات الرقمية والعواقب القانونية لاستخدامها. تكثف السلطات القضائية في جميع أنحاء العالم جهودها لضمان أطر قانونية تتصدى لهذه التحديات.

في سياق الجدل المستمر حول ما إذا كانت العملة المشفرة نعمة أم نقمة، نروم من خلال هذه الندوة تحليل الآثار المترتبة على الاشتغال بالعملات المشفرة في المغرب والشروط المحتملة التي يجب أن تتوفر لتنظيم سوق العملات المشفرة.

تركز هذه الندوة على ما يلي:

 

  • العوامل التي تدفع اإلى لاعتماد العالمي على العملات المشفرة؛
  • هل المغرب في حاجة إلى عملة رقمية رسمية وما آثارها؟
  • ما هي العوائق التي تحول دون اعتماد تقنيات البلوكشين على نطاق أوسع؟
  • لماذا تحتاج العملة المشفرة إلى تقنين؟
  • ما هي الفرص المستقبلية التي نتوقعها للتوحيد القياسي للبلوكشين ؟
  • مجالات استخدام البلوكشين خارج مجال العملات المشفرة والصناعة المالية.

التاريخ: 9 يونيو 2022 الساعة 16.00 مساءً بتوقيت جرينتش (بتوقيت المغرب).

المكان: منصة زووم “ZOOM” / يتم تسجيل الحدث ومشاركته على موقع MIPA.

اللغة: الإنجليزية

للتسجيل: https://bit.ly/WEBINAR-Crypt

 

المعهد المغربي لتحليل السياسات

المعهد مؤسسة غير ربحية تعنى بالسياسات العامة وتتخذ من الرباط، المغرب، مقراً لها. يرمي المعهد إلى إجراء أبحاث معمقة حول مختلف الإشكالات المتعلقة بالسياسات العامة من خلال طرح أفكار جديدة لحل المشاكل التي تواجه المجتمع على صعيد الديموقراطية والتنمية.


اترك تعليقاً

Leave a Reply

Your email adress will not be published. Required fields are marked *

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. يتم وضع علامة على الحقول المطلوبة *


المعهد المغربي لتحليل السياسات

المعهد مؤسسة غير ربحية تعنى بالسياسات العامة وتتخذ من الرباط، المغرب، مقراً لها. يرمي المعهد إلى إجراء أبحاث معمقة حول مختلف الإشكالات المتعلقة بالسياسات العامة من خلال  طرح أفكار جديدة لحل المشاكل التي تواجه المجتمع على صعيد الديموقراطية والتنمية.



القائمة البريدية

للتوصل بآخر منشورات المعهد من مقالات وأبحاث وتقارير، والدعوات للفعاليات التي ينظمها المعهد، المرجو التسجيل في القائمة البريدية.